بيانات وتصريحات

بيان الاجتماع الثامن للمجلس المركزي للتجمع العمالي

عقد المجلس المركزي للتجمع العمالي اجتماعه الثامن برئاسة الزميل عبدالعزيز بوراشد – رئيس التجمع، وذلك مساء يوم الأحد الموافق 12 نوفمبر 2017، وقد تدارس المجتمعون عدداً من التقارير المتصلة بعمل التجمع ومن بينها التطورات ذات الصلة بالحركة النقابية العمالية والأوضاع العامة في الكويت.

حيث بحث المجلس المركزي الأحداث الأخيرة على الساحتين المحلية والإقليمية وعلى رأسها استقالة الحكومة وإعادة تكليف رئيس مجلس الوزراء السابق بتشكيل حكومته الجديدة. وإذ يؤكد التجمع العمالي أن التشكيل الحكومي القادم يجب أن يرافقه تغيير مستحق في النهج وذلك لا يتم الا بالتخلّي عن سياسة التضييق على الحريات العامة والتخلي كذلك عن التوجّه الاقتصادي النيوليبرالي للحكومة، والذي يسعى لخصخصة قطاعات الدولة وللتضييق على معيشة الطبقة العاملة والفئات الشعبية متدنية الدخل والمتقاعدين والكويتيين البدون والعمالة الوافدة وتحميلهم تبعات فشل إدارة الحكومة لإقتصاد الدولة، حيث يجب إعادة النظر في السياسة الاقتصادية الاجتماعية وتنويع مصادر الدخل بفرض الضرائب التصاعدية على اصحاب الدخول الكبيرة والابتعاد عن السياسات الاقتصادية غير العادلة كضريبة القيمة المضافة وزيادة اسعار البنزين وزيادة الرسوم على الوافدين. كما أنّه لا يمكن أن يكون هناك إصلاح اقتصادي من غير مكافحة حقيقية للفساد والتنفيع والبذخ غير المبرر في مجالات غير ضرورية، ومن دون مشروع تنموي جدّي يحقّق العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص وسيادة القانون، مع التأكيد على أهمية دور القطاع العام والقطاع التعاوني في أي تطوّر اقتصادي ومن دون المساس بملكية الدولة أو الملكية الإجتماعية العامة، وضرورة الحفاظ على المكتسبات الشعبية خصوصاً في ظل الأوضاع الإقليمية الملتهبة والتي تتطلب تقوية وتماسك الجبهة الداخلية وعدم إثارة حالة استياء عامة لدى المواطنين والوافدين جراء هذه السياسات.

وبالأخير ناقش المجلس ما تواجهه الحركة النقابية العمالية من مشكلات في الإتحاد العام لعمال الكويت والنقابات العمالية في الوقت الذي تتطلب فيه الظروف الموضوعية تماسك الطبقة العاملة وتغليب مصالحها لمواجهة الهجمة الشرسة على حقوق وامتيازات العاملين في مختلف قطاعات الدولة، وهذا لا يتم إلا من خلال تجاوز الخلافات بين القيادات النقابية وتقديم مبادرات وتنازلات بين الزملاء النقابين تؤكد واجباتهم التاريخية لتعزّز وحدة العمال، وبالتالي فإنه من الضروري أن تتحمّل الإتحادات النقابية والنقابات العمالية مسؤولياتها تجاه الطبقة العاملة في الدفاع عن حقوق وامتيازات العمال والتصدي لأي انتقاص منها، حيث يؤكد التجمع العمالي على أن قوة الطبقة العاملة إنما تكمن في وحدتها وتضامنها وعملها الجماعي المنظم.

الكويت في 12 نوفمبر 2017