بيانات وتصريحات

بيان صادر من ‎التجمع العمالي حول الأحداث المؤسفة ‎التي مرّت بها الكويت بسبب هطول الأمطار.

إن ما تعرّضت له الكويت كارثة، ذلك بسبب هطول الأمطار التي فضحت الفساد الذي نُشير إليه دائماً في بياناتنا ونُحذّر من عواقبه، وها هي العواقب تأتي ليتحمّلها المواطنون والمقيمون بأرواحهم وأملاكهم، وتتهرّب الحكومة كعادتها “باستقالاتٍ وإقالات” لبعض المسؤولين، بينما المطلوب أن تتحمّل مسؤوليتها السياسية وتستقيل ويُقدّم جميع المسؤولين للمُحاسبة على ما تسبّبوا به من أضرار جسيمة بسبب سوء الإدارة وتفشّي الفساد والتنفيع وعدم الرقابة وعملية النهب المنظم في مناقصات قطاعات الدولة.

يطالب التجمع العمالي رئيس الحكومة بتقديم استقالة الحكومة ليفسح المجال أمام تشكيل حكومة جديدة تستند إلى نهج جديد يقوم على الإصلاح، الذي لا يكون إلا بالرقابة والمُحاسبة والتخطيط وإشراك الجميع في ذلك، فالإصلاح والتنمية ليسا شعارات ولا تطلّعات شخصية، بل هما ضرورة من أجل البقاء والاستمرار والتقدّم.

كما يدعو التجمع العمالي أعضاء مجلس الأمة بتفعيل أدواتهم وتشكيل لجنة تحقيق ذات أهداف عملية ونتائج جادة في معالجة أضرار المعاناة الناتجة عن الأمطار ، وعدم مجاملة الحكومة وقياديها على حساب حياة وأملاك المواطنين والمقيمين.

ونتقدّم بخالص العزاء وصادق المواساة لأُسرة أحمد براك الفضلي الذي توفّي غرقاً، ونحسبه شهيداً إن شاءالله.. كما نشكر كل من عرّض حياته للخطر من أجل تقديم المساعدة في هذه الظروف التي تمر بها الكويت، من مُواطنين ومُقيمين مُتطوّعين.. ونُحيّي رجال الشرطة والحرس والجيش والإطفاء والإسعاف والعاملين في الكهرباء والماء والعاملين في القطاع النفطي على أداء واجبهم، الذين قاموا به خير قيام وقدّموا كل ما في وسعهم وجاهدوا من أجل سلامة الناس.

الكويت
١١ / ١١ / ٢٠١٨